افتتاحية العدد

 

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونتوكل عليه، والصلاة والسلام على خاتم النبيين وعلى آله وأصحابه الطيبين، أما بعد،،

فمع صدور العدد الأول من مجلة براهين، وافتتاح الموقع الرسمي للمركز، انهالت على فريق العمل التهاني والتبريكات من الإخوة والأخوات، وكذلك كلمات المؤازرة والتشجيع، وعبارات الثناء والدعاء، ولهؤلاء كلهم نقول جزاكم الله خير الجزاء، وشكر لكم التفاعل الطيب مع هذا الإنجاز الذي ننسب الفضل فيه أولاً وآخراً لله تعالى، فله الحمد كله ومنه نستمد العون، ثم نتوجه بالشكر إلى فريق العمل المُميز الذي بذل وقته وجهده ابتغاء إعلاء كلمة الله –هكذا نحسبهم والله حسيبهم– وذلك رغم قلة الموارد، وكثرة الأعمال، وصعوبة الظروف التي مررنا بها جميعاً كفريق لإنجاح هذه المبادرة، ولكنها ككل المبادرات التي تعتمد على جهود شخصية من أفراد متطوعين ؛ فلن تخلو من نقص أو عيب، وهو ذات الأمر الذي يجعلنا نسدد ونقارب، ونحرص على التطوير قدر الإمكان.
وعلامة ما سبق هو تلقي المركز لاقتراحات مميزة للاستغلال الأمثل لإمكاناته، سواء من ناحية الشكل أو المضمون، وقد تلقيناها بفرح يفوق فرحنا بالثناء على ما فيه، لأن ذلك وبلا شك هو مؤشر تفاعل جاد مع رسالة المركز، فلهؤلاء جميعاً نفتح صدورنا، ونمد أيدينا، لأنهم من أكبر أسباب تحسين أداءنا لما ينفع المتلقين في كل مكان.
 
وبالإضافة لاهتمام المركز البالغ بما يصله من اقتراحات بنّاءة، فإنه أيضاً مهتم بفتح أبوابه لجميع الباحثين والكتاب المهتمين بملف الإلحاد ولكنه -والحق يقال- حريص غاية الحرص على الإثراء الاحترافي، والمضمون المميز، بالإضافة للابتكار في الطرح وفي عرض مختلف مواده لمتابعي المركز. وكل ذلك ينبع من مسؤوليتنا –هكذا نرجو– تجاه الجمهور الذي يترقب صدور الجديد من المركز فيما نذر نفسه له، وهو الأمر الذي يضع الفريق أمام ضغط مضاعف في إدارته لمخرجاته.  

وقبل الختام، يود مركز براهين أن يشكر، ويرحب، ويحتفي...
فأما الشكر فيسديه للكتاب الفضلاء ، فرسان الكلمة في الأعداد السابقة وفي هذا العدد : رضا زيدان، مصطفى نصر قديح، د. بلقاسم نصر الدين، د. هيثم طلعت، د. هشام عزمي، م. أحمد حسن (أبي حب الله)، أبي بدر الراوي، عمار سليمان، أحمد يحيى.

وأما الترحيب فيوجهه المركز لفضيلة الدكتور خالد بن منصور الدريس أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الملك سعود، لانضمامه إلى كوكبة الكتاب في هذا العدد، وهو صاحب إسهامات معروفة مشكورة في التعامل مع الحالة الإلحادية وخدمة السنة والعقيدة، فمرحباً به وجزاه الله خيرا ؛ ونرحب أيضاً بفضيلة الشيخ الباحث/ عمرو بن علي بسيوني، وهو من طلبة العلم المتقدمين في المعقول والمنقول، فجزاه الله خيرا على الاستجابة لطلبنا، وعلى إثرائه لهذا العدد.
وأما الاحتفاء فهو بصدور كتاب "ميليشيات الإلحاد" لأخينا الشيخ الباحث/ عبدالله بن صالح العجيري ؛ وهو بحق مدخل مهم توخّى مؤلفه رصد الملامح البارزة لظاهرة الإلحاد الجديد، وقد رصدها بشكل ممتاز، ووفى بشرط العنوان، فجزى الله المؤلف خيراً، ووفقه لمزيد من العطاء المميز.

رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ [آل عمران : 8]

 

عبد الله بن سعيد الشهري

المشرف العام على مركز براهين

العدد الرابع من مجلة براهين

(يونيو 2015 - شعبان 1436)

mag-3rd

تحميل العدد

هل الإلحاد لاعقلاني؟

(جاري جتنج) مع (ألفن بلانتنجا)
ترجمة وتعليق: عبدالله بن سعيد الشهري

88588

إقرأ المزيد

تسجيل الدخول