التطور الموجه بين العلم والدين


تأليف: د. هشام عزمي

الطبعة: الأولى 2016م

عدد الصفحات: 248

مقاس الكتاب: 17 * 24 سم


نبذة عن الكتاب:

مرة أخرى -لن تكون الأخيرة- مع ملف الداروينية، ومع فرع هو الأكثر خطورة في هذا الملف حيث يلتقي التطور فيه مع العلم والدين. وهذا الكتاب هو في بيان ضعف وتهافت الداروينية من منظور علمي، وأن الدعم المؤسسي والأكاديمي المقدم لها يتجاوز مجرد التأييد العلمي الطبيعي لنظرية تخطئ وتصيب، بل هو غارق حتى الآذان في الأدلجة والتحيز، فضلاً عن التضليل والتدليس المتعمد. وليس في هذا انتقاصٌ للعلم الحديث ومعطياته وإنجازاته ولا إعلانٌ للحرب على العلوم والثقافة والمعرفة ولا طلبٌ للجهل والتخلف والبلادة ولا دعوةٌ للتخندق والانغلاق والسماجة، بل هي رؤية نقدية علمية تتبع الدليل ولا تسير وراء الدوجما المادية العمياء.
وأنها لا تنهض علميًا لمعارضة نصوص الوحي، فضلاً عن أن تفوقها في الدلالة بما يلجئ لتأويلها. وأن الخلاف الحاصل بين الإسلام والداروينية ليس أمرًا سطحيًا هامشيًا، بل هو يعود إلى الأصول الفلسفية المنهجية التي قامت عليها هذه النظرية، وأن أي محاولة للتوفيق بينها وبين الإسلام لن تقوم إلا على تحريف لإحدى الطرفين أو كليهما.
أنصار الداروينية الحديثة أرادوا العبور بها من بابي (العلم) و(الدين)، وحتى الآن لم ينجحوا في أي من ذلك.

 

عينة من الكتاب   لماذا هذا الكتاب؟

هل الإلحاد لاعقلاني؟

(جاري جتنج) مع (ألفن بلانتنجا)
ترجمة وتعليق: عبدالله بن سعيد الشهري

88588

إقرأ المزيد

تسجيل الدخول